أرامكو السعودية تحذر من أزمة طاقة عالمية

حذر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر من حدوث أزمة طاقة جراء فجوة قد تقع في مجال تحوّل الطاقة بين شمال العالم وجنوبه.

ويأتي التحذير بعد أسبوعين من قرار السعودية وروسيا تمديد الخفض الطوعي لإنتاجهما النفطي حتى نهاية السنة بواقع 1.3 مليون برميل يوميا (مليون برميل تخفضها السعودية و 300 ألف برميل تخفضها روسيا)، في خطوة دفعت أسعار النفط الخام لأعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ولامست مستوى 95 دولارا للبرميل.

وخلال كلمة اليوم الثلاثاء أمام مؤتمر البترول العالمي الـ24 في كالغاري بكندا الذي حمل عنوان “تحوّل الطاقة: الطريق إلى الحياد الصفري”، دعا الناصر إلى تجنب حدوث فجوة في ما يتعلق بتحوّلات الطاقة بين شمال العالم وجنوبه.

وأوردت أرامكو في بيان نقلا عن الناصر قوله إنّه “في حين يركز كثيرون في دول شمال العالم التي تتمتع بمعايير عالية في جودة الحياة على الاستدامة البيئية، فإن الأولوية بالنسبة لكثيرين في جنوب العالم هي تأمين لقمة العيش والبقاء على الحياة. وهو ما يصعّب الموقف ويجعل اتساع الفجوة نتيجة حتمية لذلك”.

وأشار الناصر إلى المخاطر المتعلقة بالتخلص التدريجي من الطاقة التقليدية قبل الأوان.

وقال إن “أوجه القصور في خطط التحوّل الراهنة تسبب ارتباكا جماعيا للصناعات التي تنتج أو تعتمد على الطاقة، الأمر الذي يجعل المستقبل بالنسبة للمستثمرين غامضا”.

وأكد أن ذلك “يؤدي إلى زيادة خطر حدوث خلل في توازن العرض والطلب في مجال الطاقة التقليدية، وبالتالي زيادة أزمة الطاقة، التي لن تؤثر سلبا فقط على الاستثمارات، بل ستحد من ازدهار وتقدم الدول والشعوب”.

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان
الأمير عبد العزيز: السعودية تسعى لإنتاج مصادر نظيفة من الهيدروجين والكهرباء والتجارة فيها (رويترز)

تخفيضات ضرورية

وأمس الاثنين، في المؤتمر نفسه -المستمر لمدة 5 أيام- اعتبر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن تخفيضات “أوبك بلس” لإمدادات النفط كانت ضرورية، لأن أسواق الطاقة الدولية تحتاج إلى تنظيم للحد من التقلبات، وبين أن هناك حالة عدم يقين مستمرة بشأن الطلب الصيني والنمو في أوروبا وإجراءات البنوك المركزية لمواجهة التضخم.

وتعد المملكة أكبر مصدّر للنفط في العالم منذ عقود، وهي تعتمد حاليا على النفط والغاز الطبيعي لتلبية طلبها المتزايد بسرعة على الطاقة وتحلية مياهها التي تستهلك عملياتها كميات هائلة من النفط.

وأكتوبر/تشرين الأول 2021، حدّدت أرامكو هدفا للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050، ولكن فقط للانبعاثات من عمليّاتها الخاصة. لكن ذلك ترافق أيضا مع إعلانها أنها تخطط لزيادة طاقتها الإنتاجية اليومية من 12 إلى 13 مليون برميل يوميا بحلول عام 2027.

والأربعاء الماضي، قالت وكالة الطاقة الدولية إن تخفيضات “أوبك بلس” ستفضي إلى عجز كبير في السوق خلال الربع الرابع من العام الجاري.

لكن الأمير عبد العزيز أشار إلى أن توقعات العرض والطلب لا يمكن الاعتماد عليها دائما، وقال “من الأفضل دائما اتباع الشعار: أصدق ما أراه بعيني. عندما يكون الأمر واقعا وليس توقعات”.

وأعرب الوزير عن أسفه على تحول دور وكالة الطاقة الدولية من توقع السوق وتقييمها إلى ممارسة المساندة السياسية.

وفي كلمته، ذكر الأمير عبد العزيز أن بلاده تسعى لإنتاج مصادر نظيفة من الهيدروجين والكهرباء والتجارة فيها، مشيرا إلى أن المملكة بحاجة إلى شراكات مع دول ومشترين ومستثمرين آخرين.

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *