كيم يزور مصنعا للمقاتلات الروسية وبوتين: لن ننتهك القرارات الدولية

 وصل زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون -اليوم الجمعة- إلى مدينة كامسومولسك آمور الروسية لزيارة مصنع للمقاتلات، بينما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لن تنتهك القرارات الدولية المتعلقة ببيونغ يانغ.

وقالت وكالة تاس الروسية إن الزعيم كيم يزور منشأة تنتِج مقاتلات سوخوي-35 وسوخوي-57.

وأضافت أن الرئيس بوتين قبِل دعوة لزيارة كوريا الشمالية في وقت لاحق.

وكان الزعيم الكوري الشمالي وصل إلى روسيا الثلاثاء، في أول زيارة له إلى الخارج منذ جائحة كورونا (كوفيد-19).

والأربعاء، عقد كيم وبوتين قمّة في قاعدة فوستوتشني الفضائية تخلّلتها زيارة للموقع ومحادثات رسمية استمرّت أكثر من ساعتين، وتمحورت خصوصاً على تعزيز العلاقات بين البلدين، وخصوصا على الصعيد العسكري.

وأمس، أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أنّ زيارة كيم للبلاد ستستمرّ “بضعة أيام أخرى” من دون مزيد من التفاصيل.

وقال الرئيس الروسي اليوم إن بلاده لن تنتهك أي اتفاقيات تتعلق بكوريا الشمالية. لكن بوتين شدد على أن “كوريا جارة لنا، وعلينا، بطريقة أو بأخرى، أن نبني علاقات حسن جوار مع جيراننا”.

وسبق أن أوضحت موسكو مرارا أنها ترغب في تعميق علاقاتها مع كوريا الشمالية، رغم أنها تدعم العقوبات الدولية ضدها.

وخلال لقائه بوتين الأربعاء، قال كيم إن التقارب مع موسكو يشكل “أولوية مطلقة” لسياسة كوريا الشمالية الخارجية.

وخلال لقائهما، تبادل بوتين وكيم تقديم الهدايا (وهي عبارة عن بندقية) وفق ما أعلن الكرملين الخميس في خطوة تحمل رمزية كبيرة.

مخاوف واشنطن وحلفائها

وفي وقت سابق، قالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن أي صفقات عسكرية بين بوتين وكيم ستنتهك عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

وقال مجلس “جيرمان كاونسل أون فورين أفيرز” في دراسة نشرت الأسبوع الماضي “تحتاج موسكو إلى واردات للحفاظ على الكثافة العملياتية الحالية لمجهود الحرب” في أوكرانيا.

وقد تكون روسيا مهتمة بالحصول على صواريخ من عيار 122 ملليمترا لراجمة الصواريخ “غراد” العائدة للحقبة السوفياتية التي تستخدمها القوات الروسية بأوكرانيا، والمتوافرة بالترسانة الكورية الشمالية.

في المقابل، قد تحصل بوينغ يانغ على النفط والمواد الغذائية من روسيا وكذلك على تكنولوجيا فضائية.

وتحدثت موسكو عن مساعدة محتملة في بناء أقمار اصطناعية، بعد محاولتين فاشلتين لكوريا الشمالية لوضع قمر اصطناعي عسكري لأغراض التجسس في مدار الأرض.

 واقترحت كذلك إرسال رائد فضاء كوري شمالي إلى الفضاء، حسب ما ذكرت وكالات أنباء روسية مما قد يشكل سابقة في حال حدوثه.

ولم تصدر أي بيانات رسمية عن اتفاق محتمل حول تسليم عتاد أو تعاون عسكري بين البلدين.

وقد أكد الكرملين الجمعة عدم توقيع “أي اتفاق” خلال زيارة كيم لروسيا.

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *