تشييع ضحايا حريق الحمدانية والعراق يعلن الحداد

شارك آلاف العراقيين بعد ظهر اليوم الأربعاء في مراسم تشييع جماعي لعدد كبير من ضحايا الحريق الذي اندلع الليلة الماضية في قاعة أفراح الحمدانية في محافظة نينوى شمال العراق.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الحداد في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أيام على أرواح الضحايا، وفي حين تضاربت التصريحات بشأن عدد القتلى والجرحى جراء الحريق، شكّلت السلطات العراقية لجنة تحقيق للوقوف على ملابساته.

وأقيم قداس الجنازة في الهواء الطلق بمشاركة رجال دين وحشود من أبناء المنطقة وأهالي الحمدانية الذين استمعوا إلى لائحة بأسماء ممن تم التعرف على جثامينهم. وحمل رجال النعوش التي لفّ بعضها بالأبيض وزيّنت بالورود، فيما تصدّرت صور الضحايا المواكب، وبينهم أطفال.

حصيلة متضاربة

وتضاربت التصريحات بشأن حصيلة ضحايا الحادث الذي يعد من بين أسوأ الحرائق التي شهدها العراق في السنوات الماضية، فبينما تحدث الناطق باسم وزارة الصحة العراقية عن 94 قتيلا وأكثر من 100 جريح، قال حسن العلاف نائب محافظ نينوى إنه تأكد مقتل 113 شخصا.

وقال رئيس فرع الهلال الأحمر في المحافظة إن حصيلة الضحايا غير نهائية بعد لكنها تتجاوز “مئات الجرحى وعشرات القتلى”. أما الهلال الأحمر العراقي فأعلن عبر حسابه الرسمي في فيسبوك أن الحادث خلّف 450 ضحية، من دون أن يحدد عدد القتلى والمصابين.

من جهته، أكد وزير الصحة في إقليم كردستان العراق سامان البرزنجي، وفاة شخصين من مصابي حادثة حريق قاعة الأفراح في قضاء الحمدانية ممن تم نقلهم إلى مستشفيات الإقليم.

وقال البرزنجي في تصريح صحفي، إن 47 مصابا يعالجون الآن في مستشفيات الإقليم منهم عشرون في مستشفيات مدينة دهوك، وإن سلطات الإقليم أرسلت 36 سيارة إسعاف وأكثر من 4 أطنان مساعدات طبية إلى قضاء الحمدانية.

ونقلت مراسلة الجزيرة ستير حكيم عن مصادر في محافظة نينوى أن بعض الضحايا لقوا حتفهم اختناقا، أثناء محاولة عدد كبير من الحاضرين الخروج من البوابة الرئيسية للمبنى، وأن القاعة لم تكن بها معدات لإطفاء الحريق، مما تسبب في اتساع نطاق النيران.

ونقلت المراسلة عن مصادر طبية أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، مشيرة إلى أنه جرى نقل المصابين إلى مستشفيات نينوى وإقليم كردستان العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية للجزيرة إن عددا كبيرا من المصابين حالتهم غير مستقرة، وإن الإصابات الحرجة تمت إحالتها إلى مستشفيات متخصصة.

استخدام مواد بناء سريعة الاشتعال وراء زيادة شدة الحريق ( رويترز)

أسباب الحريق

وقال وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، إن الحريق اندلع في قاعة كبيرة للمناسبات في الحمدانية بعد إشعال ألعاب نارية خلال الحفل، مما تسبب في اندلاع حريق في السقف.

وأكد الشمري أنه تم تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات الحريق، وأضاف أن الوضع في مستشفيات الموصل أصبح تحت السيطرة بعد وصول تعزيزات طبية من بغداد.

وبحسب الدفاع المدني العراقي فإنّ “معلومات أولية” تشير إلى استخدام ألواح “الإيكوبوند” وهي مادّة للبناء مكوّنة من الألومنيوم والبلاستيك و”سريعة الاشتعال و”مخالفة لتعليمات السلامة” المنصوص عليها قانونا، ما أسهم في زيادة شدّة الحريق، موضحا أنّ ما فاقم الأمر هو “الانبعاثات الغازية السامة المصاحبة لاحتراق هذه الألواح”.

وبحسب المتحدث باسم الدفاع المدني جودت عبد الرحمن فإن ما تسبب بهذا العدد الكبير من الضحايا هو أن “مخارج الطوارئ كانت مغلقة، والمتبقي باب واحد هو الباب الرئيسي لدخول وخروج الضيوف”. وأضاف أن “معدات السلامة غير ملائمة وغير كافية للمبنى” ما فاقم أيضا من ارتفاع الأعداد.

وأكد مدير دائرة الإعلام والعلاقات العامة في وزارة الداخلية سعد معن أنه تمّ “توقيف 9 أشخاص من العاملين في القاعة كإجراء احترازي وإصدار مذكرات قبض بحقّ أربعة هم المالكون لهذه القاعة”، على إثر هذه الحادثة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية خالد المحنا الأسباب التي أدت إلى زيادة عدد الضحايا، وقال إنها تتمثل في انعدام إجراءات السلامة واستخدام الألعاب النارية ووجود أكثر من ألف شخص في قاعة المناسبات. وأشار إلى أن التحقيقات الأولية أكدت عدم وجود ممرات كافية ومنافذ للطوارئ إضافة إلى عدم مطابقة مواد البناء للمواصفات الصحيحة.

وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان العراق، اليوم الأربعاء، إلقاء القبض على صاحب القاعة التي اشتعلت فيها النيران سمير سليمان كرومي رافو آسو، وتسليمه إلى وزارة الداخلية العراقية.

من جهته، أقر الناطق باسم الحكومة العراقية باسم العوادي في حديث للجزيرة بوجود تقصير لدى مؤسسات رسمية في متابعة إجراءات السلامة، وقال العوادي في حديث للجزيرة إن رئيس الوزراء العراقي أمر بإعادة النظر في هذا الملف.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال حسين علاوي مستشار رئيس الوزراء العراقي إن ما حدث في الحمدانية كان نتاج ما سمّاها فترة الفساد التي شاعت في البلاد خلال العقدين الماضيين وانشغال الدولة العراقية في إعادة الهدوء إلى محافظة نينوى.

وقالت خلية الإعلام الأمني في العراق، في منشور عبر حسابها بموقع “فيسبوك” اليوم، إنه تم توفير 3 مروحيات إسعاف في حالة اقتضت الضرورة نقل أحد المصابين من نينوى إلى أي مكان لتلقي العلاج، موضحة أنه تم تنظيم حملات للتبرع بالدم والتواصل مع جميع ذوي الضحايا والمصابين في هذا الحادث.

ردود فعل

وفي ردود الفعل وصف الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ما جرى في الحمدانية بالفاجعة المؤلمة، مشددا على ضرورة فتح تحقيق ومعرفة ملابسات الحادث.

من جانبها، وصفت بعثة الأمم المتحدة في العراق حريق الحمدانية بأنه مأساة هائلة، وقالت إنها تشعر بالصدمة بسبب الخسائر الفادحة في الأرواح.

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *