الجيشان اللبناني والإسرائيلي يتبادلان إطلاق القنابل الدخانية

المواجهات الأخيرة تعيد ملف ترسيم الحدود اللبنانية الإسرائيلية للواجهة

تبادل الجيشان اللبناني والإسرائيلي إلقاء القنابل الدخانية والصوتية عند الخط الأزرق على الحدود، وهو الحادث الثاني من نوعه خلال أسبوع.

وقال الجيش اللبناني إن دورية ” للعدو الإسرائيلي” قامت بإطلاق قنابل دخانية نحو دورية للجيش أثناء مواكبة جرافة تعمل على إزالة تعديات “أقامها العدو الإسرائيلي شمال خط الانسحاب (الخط الأزرق المتحفظ عليه) في منطقة بسطرة-الجنوب”، وأشار الجيش اللبناني إلى أن جنوده قاموا بالرد على ذلك “بإطلاق قنابل دخانية نحو عناصر العدو”.

والخط الأزرق هو الخط الفاصل الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان من جهة وإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة من جهة أخرى، في 7 يونيو/حزيران 2000، ولا يعد الخط حدودا دولية لكنه أنشئ بهدف “التحقق من الانسحاب الإسرائيلي من لبنان”.

وانسحبت إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 بعد أكثر من عقدين على احتلاله، إلا أنها لا تزال تحتل مساحة صغيرة من أراضيه، هي مزارع شبعا وتلال كفر شوبا وجزء من بلدة الغجر.

وهذا هو الحادث الثاني من نوعه خلال أسبوع بعد أن تبادلت قوات من الجيشين إطلاق الغاز المسيل للدموع والقنابل الدخانية بسبب نزاع مماثل على الخط الأزرق.

ومنذ منتصف يوليو/تموز الماضي، تشهد المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل توترا أمنيا، بسبب محاولات القوات الإسرائيلية تجريف أراض وإنشاء جدار إسمنتي في المنطقة، وهو ما يرفضه الجانب اللبناني، لكون المنطقة تحتلها إسرائيل، ورافق ذلك إطلاق صواريخ من جهة مجهولة نحو إسرائيل.

وفي 11 يوليو/تموز الماضي، قدّم لبنان شكوى رسمية لدى الأمم المتحدة ضد إسرائيل، على خلفية “تكريس” احتلالها للجزء اللبناني من بلدة “الغجر” الحدودية.

Recommended For You

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *